حينما تدق الأجراس ..

تنشد الأطيار لحن الخلود ..

فتعانق نسمات الصباح ..

غروب الشمس ..

يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر ..

لينثرها بين الأيادي ..

معلنة موعد فجر جديد ..

يصاحبه نور قلم فريد ..

نستقبلكم والبشر مبسمناً ..

نمزجه بشذا عطرنا ..

نصافحكم والحب اكفنا ..

لنهديكم أجمل معانينا ..

ونغرف من همس الكلام أعذبه ..

ومن قوافي القصيد أجزله ..

ومن جميل النثر ..

أروعه ..

بين مد وجزر ..

وفي أمواج البحر ..

نخوض غمار الكلمة ..

فتجرفنا سفينة الورقة ..

تجدفها أقلامنا ..

لتحل قواربكم في مراسينا ..

فنصل معاً نحو شواطينأ ..
روحـ


ثقافي .. إجتماعي .. رياضي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصه معبره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المطيري
المشرف
المشرف


عدد المشاركات : 57
المزاج : مبسوووووووووووط

مُساهمةموضوع: قصه معبره   الأربعاء 14 أبريل - 0:48

بسم الله الرحمن الرحيم

وقف أستاذ الفلسفة أمام تلاميذه وعلى غير عادته فلقد أحضر معه هذه المرة بعض الأواني والاكياس

أحضر معه وعاء زجاجيا كبيرا كالذي يستخدم في حفظ المخللات

وكرات الجولف وأكياس أخرى.

وكوبا كبيرا من القهوة الساخنة إحتسى منه بضع جرعات،

وعندما حان وقت الدرس لم يتفوه الاستاذ بكلمة بل بدأ بالعمل في صمت.

أخذ كرات الجولف وملأ بها الوعاء الزجاجي

وسأل تلاميذه الذين كانوا ينظرون إليه بدهشة وإستغراب: "هل الزجاجة مملؤة الآن؟"

فأجابوا جميعا: "نعم وعلى الآخر"

ثم أخذ كيسا آخر به قطع صغيرة من الحصى.


وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه حتى يجد الحصى مكانا له بين كرات الجولف.

وسأل تلاميذه مجددا : " هل الزجاجة مملؤة الآن؟"

فأجابوا جميعا "نعم هي مملؤة"

ثم أخذ كيسا آخر به رمل ناعم .

وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه رجا خفيفا حتى إمتلأت جميع الفراغات بالرمل الناعم.

وسأل تلاميذه مرة اخرى :"هل الزجاجة مملؤة الآن؟"

فأجابوا جميعا بلهفة "نعم نعم"

إلتقط بعدها الاستاذ كوب القهوة وسكب ما بقى به داخل الوعاء الزجاجي فتغلغل السائل في الرمل

فضحك التلاميذ مندهشين .

إنتظر الاستاذ حتى توقف الضحك وحل الصمت ثم أردف قائلا:

"أريدكم أن تعرفوا أن هذا الوعاء الزجاجي يمثل الحياة

حياة كل واحد منكم

كرات الجولف تمثل الاشياء الرئيسة في حياتنا كالدين والاسرة والاطفال والمجتمع والاخلاق والصحة

هذه الاشياء التي لو ضاع كل شيء آخر غيرها لاستمر الانسان في الحياة.

أما قطع الحصى فهي تمثل الاشياء الاخرى المهمة مثل الوظيفة والسيارة والبيت.

وأما الرمل فهو يمثل كل الاشياء الصغيرة في حياتنا والتى لا حصر لها.

فلو أنكم تملئون الوعاء الزجاجي بالرمل قبل وضع كرات الجولف فلن يكون هناك مجال لكرات الجولف

ولن يجد الحصى مجالا له بعد إمتلاء الوعاء بالرمل.

ونفس الشيء بالنسبة للحصى

فلو أننا وضعناه في الوعاء قبل كرات الجولف فلن نجد مجالا لها.

وهذا ينطبق تماما على حياتنا

فلو أننا شغلنا انفسنا فقط بالاشياء الصغيرة فلن نجد طاقة للأمور الكبيرة والمهمة في حياتنا كالدين والاسرة والمجتمع والصحة.

فعليكم بالاهتمام بصحتكم أولا والقيام بواجباتكم الدينية وإهتموا بأسركم وأولادكم

ثم إهتموا بالأمور الاخرى المهمة كالبيت والسيارة .

وبعدها فقط يأتي دور الاشياء الصغيرة في حياتنا كالموسيقى والطرب واللهو "

وكان الاستاذ على وشك أن يلملم حاجياته عندما رفعت إحدى التلميذات يدها لتسأل: "وماذا عن القهوة يا أستاذ ؟"

"سعيد جدا بهذا السؤال " أجاب الاستاذ

""فمهما كانت حياتك حافلة ومليئة بالاحداث فلابد أن يكون فيها متسع لفنجان من القهوة مع صديق أو حبيب "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سكر والي يشوفني يسكر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المشاركات : 16
العمر : 23
المزاج : مبسوطه

مُساهمةموضوع: رد: قصه معبره   الإثنين 19 أبريل - 21:19

مشكور اخوي المطيري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه معبره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: «®°•.¸.•°°•.¸.•°™صدى الهمس الترفيهي ™°•.¸.•°°•.¸.•°®» :: `·.¸¸.·¯`··._.· (الحكــايــات) ·._.··`¯·.¸¸.·`-
انتقل الى: