حينما تدق الأجراس ..

تنشد الأطيار لحن الخلود ..

فتعانق نسمات الصباح ..

غروب الشمس ..

يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر ..

لينثرها بين الأيادي ..

معلنة موعد فجر جديد ..

يصاحبه نور قلم فريد ..

نستقبلكم والبشر مبسمناً ..

نمزجه بشذا عطرنا ..

نصافحكم والحب اكفنا ..

لنهديكم أجمل معانينا ..

ونغرف من همس الكلام أعذبه ..

ومن قوافي القصيد أجزله ..

ومن جميل النثر ..

أروعه ..

بين مد وجزر ..

وفي أمواج البحر ..

نخوض غمار الكلمة ..

فتجرفنا سفينة الورقة ..

تجدفها أقلامنا ..

لتحل قواربكم في مراسينا ..

فنصل معاً نحو شواطينأ ..
روحـ


ثقافي .. إجتماعي .. رياضي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصه قصير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المطيري
المشرف
المشرف


عدد المشاركات : 57
المزاج : مبسوووووووووووط

مُساهمةموضوع: قصه قصير   الأربعاء 14 أبريل - 0:46

برق يخطف أبصارنا ،
رعد يصم آذاننا ،
أمواج عاتية تصفعني كلما حاولنا التقاط أنفاسنا ،
سيول من الأمطار تهطل علينا ،
نحاول النجاة وسط الأمواج العالية التي تبتلعنا الواحد تلو الآخر،
فجأة ،
دق رأسي ألم رهيب ،
صرخة مكتومة انطلقت غصبا عني :
ـ آآآآآآآآآآآه .
( خطفتني دوامة لأسفل ،
تلاشت الصورة بعيني ،
أخذت أدور و أدور ،
أحاول جاهدا التخلص من براثنها للنجاة بنفسي من النزول للأعماق ،
انتفضت انتفاضة الخلاص ،
أخيرا نجحت ،
ركلت المياه الثقيلة بكل قوة ،
عدت ثانية باتجاه السطح ،
شهيق عميق أعادني للحياة ثانية ،
تحسست الألم بأطراف أصابعي ،
اصطبغت المياه من حولي باللون الأحمر ،
أعتقد أنه نتيجة ارتطام مقدمة أحد الألواح اللعينة ،
هذه الألواح التي اعتلاها راكبي الأمواج ،
و من غيرهم ،
أخذتني الغفلة ،
أخذت أنظر إليهم للحظات ،
رأيت البعض منهم يمتطي ألواحا مزركشة بالألوان الزاهية ،
شدت بحبال حريرية ملونة إلى بعض اليخوت الذهبية الفارهة ،
لمحت البعض الآخر منهم و قد اعتلى الأمواج تسلقا ،
و ما هي إلا لحظات حتى رأيتهم يمتطونها ببراعة ،
يتمايلون طربا على وقع هديرها ،
لا حول و لا قوة إلا بالله ،
من هؤلاء الذين يدوسون كل من يعترض طريقهم ؟
هؤلاء الذين امتطوا ألواحا من ذوات الشراع الشفاف ،
تتيح لهم رؤية توسلات طلب الرحمة تقفز من أعين ضحاياهم ،
أعوذ بالله ، أعوذ بالله ،
غيرت بصري للناحية الأخرى ،
فإذا بالكثير الذين استلقوا على ظهورهم في استرخاء ،
هؤلاء الذين انتشروا هنا و هناك ،
يطفون فوق سطح الماء لا يحركون ساكنا ،
تاركي أنفسهم للأمواج تتلاعب بهم كيف تشاء ،
ترفعهم تارة لأعلى عليين أو تسحبهم لأسفل سافلين ،
سيان أن تدفعهم يمينا أو تلقيهم ذات اليسار ،
لا فارق بينهم و بين هذه الأوراق التي تتلاعب بها الأمواج ،
أوراق ؟
الأوراق ، أين الأوراق ؟
لا ، غير معقول ،
لن يكون مصيرها الضياع ثانية أبدا ،
أحاول العودة عكس التيار ،
أحاول جاهدا لعلي أفلح ،
و لو ذراع واحدة ؟
شدة التيار تعيقني ،
هيا ، هيا ، هيا ،
تستطيع أن تفعلها ،
نعم أستطيع العودة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ،
لابد من انتشالها ،
نعم ،
لن أتركها لدوامات النسيان تبتلعها ،
قال أحدهم محاولا إثنائي :
ـ ما هي إلا أوراق بالية أيها الأبله ....
صاح آخر :
ـ خدعوك فقالوا .....
صرخت امرأة :
ـ أيها الأبله أنت كمن يلهث وراء سراب ....
( و لكن لا حياة لمن تنادي ،
لا ، غير معقول ،
لن أترك ما ورثته مهما كانت العواقب ،
سحبت شهيقا عميقا ،
غمرت رأسي تحت الماء ،
تلاشت الأصوات من حولي ،
إلا من صوت أبي ،
ظللت أسبح و أسبح ،
أضرب الأمواج بذراعي بكل ما أوتيت من قوة ،
أركل المياه بقدمي أكثر فأكثر ،
لن أعود و لو كانت حياتي هي الثمن )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صدى الهمس
مدير المنتدى


عدد المشاركات : 312
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصه قصير   الأربعاء 14 أبريل - 0:49

بارك الله فيك
مجهود عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadaaalhms.mam9.com
 
قصه قصير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: «®°•.¸.•°°•.¸.•°™صدى الهمس الترفيهي ™°•.¸.•°°•.¸.•°®» :: `·.¸¸.·¯`··._.· (الحكــايــات) ·._.··`¯·.¸¸.·`-
انتقل الى: